loading

أظهر المعلومات

© Meshbak 2022
Saudi Arabia, Riyadh

تم نشره مارس 28, 2022

كــيــف تدير مشــروع تسويـــقي إبداعــي بنجـــاح؟

مسمى “مدير مشروع إبداعي” إذا سمعته للمرة الأولى يشعرك بالحماس، خاصة إذا كنت شخص يهتم بالمشاريع الإبداعية ونتائجها المذهلة وتأثيرها القوي على الأفراد، أنت كمدير مشروع مسؤول عن التخطيط والتنفيذ والإنجاز حتى وإن لم تكن محترف لأي من المجالات الإبداعية، كالكتابة والتصميم والتصوير.

إدارة المشاريع الإبداعية تعطيك فرصة لقيادة فريق العمل نحو النجاح ودعم الجهة التي تعمل بها لتحقق مكانة أفضل بين منافسيها.

في هذه التدوينة سنتحدث عن مفهوم إدارة المشاريع الإبداعية، وما الذي يجب عليك معرفته قبل الانطلاق فيها؟

 

كيف تختلف المشاريع الإبداعية عن المشاريع التقليدية؟ 

مع أن المشاريع كلها تقريبًا تشترك في نفس العناصر الأساسية لبنائها، إلا أن هناك اختلافات أساسية بين المشاريع الإبداعية وغيرها.

يشترك المشروع الإبداعي مع المشاريع التقليدية في ثلاثة عناصر أساسية:

 

  • نطاق العمل
  • الجدول الزمني للتنفيذ

 

  • التكلفة المالية

تحديد هذه العناصر سهل جدًا إذا كان المشروع الذي تديره مثلًا بناء منزل، فأنت لديك مخطط واضح، ومواد بتكلفة واضحة، وبجمعك لهذه التفاصيل ستتمكّن من تحديد حجم الفريق الذي تحتاجه ومدة التنفيذ المطلوبة لإنهاء المشروع، لكن بالمقابل لا يمكنك تحديد اللحظة التي سيجد فيها كاتب ما عنوانًا لمقالته، صحيح لديه إطار عمل شامل بأوقات محددة، لكنها ليست بالضرورة دقيقة.

وهذا ربما يعود إلى أن الإبداع نفسه نسبي غير قابل للخضوع لمقياس واحد أو لا يمكن حصره برقم أو نتائج عملية حسابية، ويكون هنا النجاح وإتمام المشروع مرتبط بنوع المشروع الإبداعي، فالرواية تنتهي بانتهاء كتابتها، والحملة التسويقية بإطلاقها، والفيلم بعرضه في السينما وهكذا.

وتبقى مهمة مديري المشاريع الإبداعية هي الدمج بين تحفيز الفريق وتحسين الإنتاجية وتعزيز المواهب ومنحها المساحة للخيال والتفكير والابتكار بدون قيود الزمن والتقييم.

 

مهارات إدارة المشاريع الإبداعية

بالإضافة لمهاراتك الأساسية في إدارة المشاريع، أنت تحتاج مجموعة محددة من المهارات لإدارة العمل الإبداعي بشكل سلس ودعم فريقك وتحفيزهم لتجاوز التحديات. 

 

 

  • التعامل مع الاختلافات الفردية

 

حتى تكون مدير مشروع إبداعي ناجح يجب عليك التعرف على الفريق الذي تديره وما هي إمكانياتهم وكيف يمكنهم إدارة وقتهم، وكيف يتعامل كل فرد منهم مع مهامه، ترتبط هذه المهارة بشكل كبير مع قدرتك على التعاطف معهم وإعطاء فريقك الوقت والمساحة الكافية لإيجاد الأفكار وتنفيذها وتقديم المساعدة والدعم لهم.

 

 

  • امتلاك مهارات اتصال رائعة

 

إذا كنت مدير مشروع إبداعي ستكون أنت نقطة الاتصال الرئيسية بين أعضاء الفريق الإبداعي والعملاء أو الإدارات الأخرى، لذلك سيكون اهتمامك كله على إيصال المعلومات بشكل جيد وواضح بين الفريق والعميل، وتجهيز المراسلات وحضور الاجتماعات والتنسيق بين الأفراد، بالإضافة للتنبّه عند حدوث أي مشكلة في الفهم واكتشاف الطرق الأفضل لحلها.  

 

 

  • مراقبة الإنتاجية ودعمها 

 

مراقبة إنتاجية فريقك تساعدك على اكتشاف أي خلل في تناغم الفريق وسهولة متابعته للمهام، وهكذا تعيد النظر في الخطة والجدول الزمني للمشروع. هناك كثير من الطرق التي يمكنك الاعتماد عليها مثل برامج تتبع المشاريع أو التواصل مع الأفراد أنفسهم لحصر البيانات.

 

تشجيع الإبداع

هذه فكرة بديهية، ولكن الكثير من مديري المشاريع الإبداعية يغفلونها مع الأسف. إذا كنت تبحث عن طريقة لتطوير أداء أعضاء الفريق، فمساهمتك في جلسات العصف الذهني أو استعراض أفكارهم الخارجة عن المألوف وتحفيزها سيشعرهم بالتقدير والاهتمام. أنت بهذه الطريقة تصنع مساحة آمنة وذكية للاكتشاف والتنفيذ ودعم مشاريعك. 

 

 

الانضباط، الانضباط، الانضباط

يتميز العمل الإبداعي بالعفوية والتحرر من قيود وروتين العمل المعتاد، لكن إذا كنت ترغب في المحافظة على مواردك المالية وتسليم المشاريع في وقتها للعملاء وأصحاب المصلحة، يجب أن تكون مدير مشروع متنبّه لكل التفاصيل لتفادي هدر الموارد. 

 

 

تحديات المشاريع الإبداعية 

أي مجال ومشروع يواجه تحديات ومشاكل في تنفيذه، والمجال الإبداعي له تحدياته بالتأكيد، ولكن إذا كنت مدير مشاريع ناجح ستكون مستعدًا لها بالحلول المتوقعة والخطط الفعّالة.

 

حاولنا حصر هذه التحديات في القائمة التالية:

 

 ضعف التمويل 

تعاني المشاريع الإبداعية بشكل عام من نقص التمويل، سواء في المنظمات الكبيرة أو المؤسسات الصغيرة والناشئة، وقد يكون السبب في هذا أنها صناعة لا ينظر لها الكثير بأهمية مثل القطاعات التي تمثّل حاجة يومية للبشر، لذا قد تكون لديك فكرة رائعة لكن افتقارك للدعم المالي يجبرك على التخلي عنها.

 

 

نقص المهارات الإبداعية أو صعوبة الوصول إليها

قد يكون هذا أول تحدي يواجه المشاريع الإبداعية، وتفشل حتى أكبر خطط التمويل المالي في مواجهته إذا لم تجد فريق العمل المناسب الذي يحقق أهداف مشروعك، ويمكن التغلب على هذا التحدي عبر الاستفادة من خطط البحث عن المواهب وتوظيفهم داخل مؤسستك أو المنظمة التي تتبعها وتقديم محفزات للعاملين في القطاع تدفعهم إلى اختيار العمل في المجال الإبداعي بدلًا من مجالات العمل التقليدية الأخرى.

 

تغيير نطاق المشروع بشكل متكرر

قد تكون اعتدت على طبيعة المشاريع الإبداعية التي تتغير باستمرار، لكن في بعض الأحيان يعتبر تغيير نطاق مشروع بالكامل تحدٍ شديد الصعوبة خاصة إذا كان الفريق قطع شوط في العمل وابتكار الأفكار، مواجهة هذه التغيرات يكون بالتواصل الجيد ودعم فريقك لتشجيعهم على العودة والبدء من جديد، وقد تكون فكرة إعادة تنظيم الوقت وموعد التسليم جيدة لمواجهة هذا التحدي.

 

انخفاض الجودة

تغيّر الجودة والإتقان هي أحد التحديات التي تظهر مع المشاريع الإبداعية، وهذا مرتبط بصعوبة قياس الجودة في هذا المجال، لأنه لا يوجد معايير ثابتة لما يرضي العميل أو يحدد صورة واضحة للمنتج الإبداعي، لكن يمكنك حل هذا التحدي من خلال الأدلة الإرشادية والقوانين العامة، مثلًا في المشاريع الكتابية تعتبر الأدلة التحريرية وسيلة للاحتفاظ بنسق ثابت لما يُكتب وما يُرفض، وفي مشاريع التصميم يلتزم الفريق بدليل للهوية البصرية وألوانها وخطوطها. 

 

 

بصفتك مدير مشروع إبداعي يقع عليك جزء كبير من المهمة، أنت بطريقة أو بأخرى تمارس وظيفة تشبه مايسترو الفرقة الموسيقية، حتى وإن كانت بسيطة في ظاهرها، إلا أنها تتطلب منك أن تقف وتحمل في يدك عصا صغيرة توجه بها الفريق للعمل الصحيح، ومهمتك تكون في إظهار هذه المشاريع الإبداعية في أجمل صورة وأن يعمل فريقك بتناغم مستمر ليكونوا على صفحة واحدة مع العميل.

معرفة التحديات السابقة في التدوينة والتعرف على صفاتك الأهم وإتقانها ومتابعتها بشكلٍ دائم، يعني أن حياتك المهنية ستكون أسهل بالتأكيد.

 

 

 

مصادر مفيدة

 

, , , , , , ,

meshbak_admin

0 تعليقات

اترك تعليقاً