loading

أظهر المعلومات

© Meshbak 2022
Saudi Arabia, Riyadh

تم نشره يناير 31, 2022

ملــــخص أحــداث التــسويق والتـصـميم العـــالمــية والمــحلية لعـــــام 2021م

 

 

2021 م كان عام التحوّل وبداية الحياة من جديد بعد جائحة كورونا، بدأ العالم يتعافى من آثار الأزمة، تغيرت سلوكياتنا وأفكارنا كمستهلكين وأصبحنا أكثر وعيًا، تصدّر التسوّق الإلكتروني قائمة الخيارات المفضّلة لدى الكثير، وظهرت خيارات عديدة متنوعة جعلته أعلى الهرم، بالإضافة للتحولات الكبيرة في عالم التسويق والتصميم على الصعيد المحلي والعالمي.

 

كيف أصبح العالم بعد تجاوز أزمة كورونا والتعايش معها وعودة الحياة لنمطها الطبيعي؟ كيف استعاد قطاع التسويق والتصميم عافيته؟

تابع هذه التدوينة لتتعرف على أبرز ما حدث في القطاع خلال عام 2021م

 

أبرز أحداث عالم التسويق والتصميم  حول العالم في عام 2021 م

  • الشفاء من أزمة كورونا 

في ظل أزمة كورونا تضرر الكثير من القطاعات ومن أبرزها قطاع السياحة والتسويق، ولكن في عام 2021 م تعافى قطاع التسويق من أزمة كورونا وعادت حياة الأعمال لوضعها الطبيعي، حيث عاودت وكالات التسويق واستوديوهات التصميم نشاطها والعمل على مخرجاتها الإبداعية وفُتحت لهم فرص ومجالات أكبر للإبداع .

 

  • العالم يتجه للديجيتال والعمل عن بُعد 

أدى انتشار جائحة كورونا إلى عدة تحولات كبرى في عالم الأعمال، ومن أهمها  تمكين التحول الرقمي وتنمية الاقتصاد الرقمي، فقد ساهمت الجائحة بتعزيز فكرة العمل عن بعد واستخدام تقنيات جديدة لتسيير الأعمال. تسابقت الدول لوضع أسس هذا الانتقال لتسيير الأعمال والمعاملات لضمان استمرارية النشاط الاقتصادي والاجتماعي، في ظل التباعد الاجتماعي والإغلاق الكامل في معظم دول العالم. وتغيرت نظرة المستقبل إلى نظرة أكثر اعتماداً على التكنولوجيا والاستفادة القصوى منها لتحقيق الفاعلية والكفاءة.  

 

  • التسوّق الإلكتروني

مع تحول المستهلكين إلى التسوق الإلكتروني (أون لاين) واستغلال التخفيضات، اتجهت الشركات سريعًا إلى الإعلان عبر الإنترنت لضمان بقاء منتجاتهم وعروضهم أمام عملائهم.

 

  • فيسبوك يتحول إلى ميتا

في مؤتمر فيسبوك الافتراضي Connect 2021، قدّم مارك زوكربيرج (الرئيس التنفيذي لشركة Facebook) ميتا، التي تجمع عدة تطبيقات وتقنيات تحت علامة تجارية واحدة جديدة للشركة. سينصب تركيز Meta على إعادة الحياة إلى العالم الافتراضي ومساعدة الأشخاص على التواصل والعثور على المجتمعات وتنمية الأعمال التجارية.

 

  •  مقاطع الفيديو هي المحتوى الأكثر نموًا

الفيديو هو أسرع أشكال المحتوى نموًا وجذبًا لعين المستهلك، من يوتيوب إلى تيك توك  وريلز منصة الانستقرام  يستهلك الناس محتوى الفيديو بكمياتٍ أكبر وينجذب البشر العناصر المرئية مثل الصور والرسوم التوضيحية ومقاطع الفيديو بشكلٍ أقوى من المحتوى المكتوب، ومع مشاركة الكثير من المحتوى المكتوب فمن الأسهل مشاهدة فيديو قصير بدلاً من قراءة مقال طويل. 

 

أبرز الأحداث المحلية في عام 2021م

  • انتعاش هويات المواسم الترفيهية

كان عـام 2021 م ثـري بالنسبـة لتغييـر الهويات في المملكة العربية السـعودية لأسبابٍ اقتصادية وتسويقية مختلفة، وكان لمواســم الترفيه الأثــر الكبيــر علــى تطويــر مفهــوم الهويــة وتطبيقه وازدهار معنــى الهويــة البصريـة، مثل العاذرية – ذا جروفز – كومبات فيلد – فيا رياض.

 

  • تعزيز ثقافة التسويق الداخلي

انتشرت في السنوات الأخيرة ثقافة التواصل الداخلي للموظفين وفريق العمل في العديد من الجهات الحكومية والشركات والتي تساهم في تحسين بيئة العمل وتعزز الانتماء للجهة. وأصبحت الجهات تستثمر في التواصل الداخلي لضمان بيئة عمل صحية جاذبة للموظفين. ومن أبسط صور التواصل الداخلي هي حقيبة الترحيب بالموظفين الجدد.

 

  • تميز القوة النسائية في قطاع التسويق

في الأعوام الأخيرة برزت القوة النسائية بشكل أكبر  في قطاع التسويق، حيث كان للنساء دور واضح في مخرجات هذا القطاع وأثبتن قدرتهن على الإبداع والابتكار. كما عملت المملكة أيضًا على تعزيز دور المرأة في كافة القطاعات وتيسير خطواتها نحو التمكين بفضل صدور العديد من القرارات والتشريعات والأنظمة التي تعزز مكانتها في المجتمع.

 

  • انطلاق مهرجان البحر الأحمر السينمائي 

من أبرز الأحداث المحلية في عام 2021 م هو مهرجان البحر الأحمر السينمائي، حيث اكتسحت أخباره قنوات الأخبار ومنصات التواصل الاجتماعي، وساهم المهرجان في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 م، فيما يتعلق بتعزيز صناعة الأفلام المحلية وتمكين قطاع السينما في المملكة على مستوى الإنتاج المحلي والدولي، وتطوير الكفاءات الوطنية ومشاركة صنّاع الأفلام السعوديين في المهرجانات والفعاليات السينمائية عالميًا.

 

  • ارتفاع عدد الإعلانات في اليوم الوطني السعودي 

مع صعود مناسبة اليوم الوطني والاحتفالات المصاحبة لها؛ ازدادت أهمية الترويج لهذه الفعاليات المصاحبة والعروض بحماس لم يسبق له مثيل، حيث نرى تزايد عدد الإعلانات التي وصلت في عام 2020م إلى 79 إعلان  وتجاوزت إعلانات عام 2021 م هذا الرقم وكان عددها 158 إعلان ، وتزامن هذا الحماس مع ظهور الإمكانيات المحلية المتميزة في بناء الفكرة وتنفيذها. يمكننا القول بأن شركات الإنتاج ووكالات التسويق المحلية تدخل سباق تنافسي لتقديم الصورة التي يطمح لها العميل ويحتفل بها المشاهد في نفس الوقت.

 

  • اختلاف  التوجه في الإعلان مع المؤثرين 

اختلف التوجه في طريقة الإعلان  مع المؤثرين  في عام 2021 م وبدلًا من عرض المنتج والحديث عنه بشكل مبسط ونمطي؛ أصبحت الشركات تسعى لخلق تجربة فريدة مع مجموعة كبيرة من المؤثرين، ليعيشوا تجربة مراحل صناعة المنتج مثل حملة “عسل رشوف” الترويجية مؤخرًا بالتعاون من مختلف المؤثرين. كما اعتمدت بعض الشركات إنشاء علاقات طويلة المدى مع المؤثرين من خلال اختيار شخصيات “كأصدقاء” للعلامة ليكونوا شركاء في زيادة مبيعات المنتج من خلال الترويج لأكواد خصم خاصة بهم ومستمرة طوال العام.

 

 

في النهاية، عام 2021 م كان انطلاقة لاستعادة العالم الحياة من جديد وفرصة للعديد من التغيرات والإنجازات في مختلف المجالات، ومن الضروري دائمًا البقاء على اطلاع بآخر التحديثات لضمان مواكبة التغيرات المستمرة.

 

المراجع

https://www.impactplus.com/blog/digital-marketing-news-stories-2020

https://sparkeddigital.ca/top-digital-marketing-news-2021/

https://mention.com/en/blog/whats-next-for-digital-marketing-in-2021/ 

https://www.aleqt.com/2021/12/13/article_2227131.html 

https://www.meshbak.sa/2021/09/12/saudi-national-day-ads-report/ 

https://rashof.com/

 

, , , , , , , ,

meshbak_admin

0 تعليقات

اترك تعليقاً