loading

أظهر المعلومات
Meshbak | مشبك

© Meshbak 2020

تم نشره أبريل 5, 2021

أسرار الإنتاجية البطلة

أسرار الإنتاجية البطلة 

يقول بنجامين فرانكلين “النوم والاستيقاظ مبكرًا هو ما يجعل الإنسان ثريًا، بصحة وحياة جيدة”

بالتأكيد أن النوم أحد أسرار زيادة الإنتاجية، لكن في حال كان نومك بحالة جيدة، ولكنك ما زلت تعاني من ضعف الإنتاجية، فما السبب؟ وكيف بإمكانك تعزيز معدل الإنتاجية لديك؟

سنتعرّف في هذه التدوينة على مفهوم الإنتاجية، وكيف يمكننا زيادة معدّل إنتاجيتنا؟ ولو كنت صاحب شركة كيف بإمكانك تقييم إنتاجية موظفيك؟ وهل هناك أسرار تجعل إنتاجيتنا كأفراد أفضل؟ 

ما هي الإنتاجية؟

يعرّف مصطلح الإنتاجية على أنه مقياس لقدرة المنشأة أو الفرد على تحقيق المُخرجات من المدخلات. برغم كون التعريف واحد إلا أننا نتفق أنه لا توجد طريقة محددة أو مسلّمة متفق عليها فيما يتعلق بقياس الإنتاجية، فهي تقاس على حسب نوعية عملك، ومهامك وطريقة قياسها متفاوتة جداً وتختلف من شخص لآخر لكن يمكننا أن نوضح هنا بعض الأسرار التي تساهم في تحسين الإنتاجية.

أهم 3 أسرار للإنتاجية البطلة:

  • كُل الضفدع في أول اليوم

في اقتباس لمارك توين “أكل ضفدعًا حيًا بداية صباحك، هو أسوأ شيء قد يحدث لك، لتعيش بقية يومك مطمئنًا من أن الأمر السيئ قد حدث وانتهى، ولن يأتي ما هو أسوأ منه” 

تأتي هذه المقولة في قاعدة ابتكرها براين تريسي “أكل الضفدع” في كتابه ، ويشير الضفدع هنا إلى أهم وأصعب مهمة في قائمة مهامك، بالإضافة للمهام المؤجلة كل يوم.

يقول تريسي إن المفتاح للوصول إلى مستويات عالية من الأداء والإنتاجية هو تطوير التعامل مع مهامك الرئيسة كل صباح، ويعني هنا أن تبدأ بتنفيذ مهمتك الصعبة بداية يومك، ولكن ماذا إذا كان لديك أكثر من مهمة؟ “ابدأ بالضفدع الأكبر” وهذا هو الحل الذي يشير إليه براين، إذا كان لديك أكثر من مهمة أمامك، فابدأ دوماً بالمهمة الأكثر صعوبة.

  • قاعدة الدقيقتين 

ابتكر المؤلف ومستشار الإنتاجية David Allen قاعدة الدقيقتين للتغلب على عادة التأجيل، والتي تركز على بداية الفعل ليصبح لاحقًا عادة، لأن البداية والخطوة الأولى دائمًا هي الأصعب، وما بعدها يكون سهلًا. مثلاً لو كان لديك مهمة مؤجلة، ابدأ بدقيقتين للبحث، ثم ستجد نفسك تستمر بإنجازها. باختصار هي خدعة نفسية تجعلك تكسر حاجز تنفيذ المهمة من خلال البدء بتنفيذها.

 

  • اكتب قائمة بالمهام التي لا ينبغي عليك فعلها

 

أكثر الأمور التي تتسبب في تدنّي معدّل الإنتاجية هو قيامنا بأمور ومُلهيات تعترض مهامنا الأساسية خلال اليوم، ولدينا هنا الحل.

اعتدنا أن نكتب قائمة بالمهام التي علينا إنجازها، والتي قد ينتهي اليوم وهي لم تتم. ولكن جرّب العكس هذه المرة، اكتب المهام التي لا ينبغي القيام بها، تساعدك هذه الطريقة على تحاشي العمل على هذه المهام وبالتالي زيادة الإنتاجية وتأدية مهامك بفعالية.

هنا قائمة ببعض المهام التي يمكنك كتابتها لتجنّب القيام بها:

١.  اجتماع مفاجئ دون جدولة مُسبقة، أو إذا كان يتجاوز ٣٠ دقيقة.

٢. المحادثات الطويلة مع الزملاء / على الهاتف بلا فائدة.

٣. لا تعمل لساعات طويلة لإنجاز مهامك المتراكمة.

٤. تصفّح الهاتف كثيرًا خلال إنجاز مهمة ما.

في النهاية.. لا يوجد للإنتاجية سرًا واحدًا، فكل شخص لديه طريقة محددة لتحفيزه، كما أن قياس معدّل الإنتاجية لا يعتمد على المال فقط، بل هناك عدة عوامل منها الراحة النفسية، وقت العمل ومرونته، البيئة العملية الصحية، والاستمتاع بالعمل.

 

 

المراجع

 

 

, , ,

meshbak_admin

0 تعليقات

اترك تعليقاً