loading

أظهر المعلومات
Meshbak | مشبك

© Meshbak 2020

هل يكفي التسويق باستخدام التواصل الاجتماعي؟

تم نشره يوليو 2, 2020

هل يكفي التسويق باستخدام التواصل الاجتماعي؟

 

 

هل التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي كافي؟

-هل سبق واستثمرتم في التسويق أو عمل فريقكم على أي أنشطة تسويقية؟

-سأل أحمد صديقه الذي كان يستشيره في طرق لتحسين أداء عمل شركته..

-إجابة علي: سوّينا حساب تويتر وانستقرام بس ما شفنا نتيجة الصراحة

هذه القصة والكثير غيرها تختصر واقع قد يعيشه أصحاب المشاريع بالنظر لشبكات التواصل الاجتماعي (الفيس بوك، انستقرام، يوتيوب، تويتر، سناب شات.. وغيرها كنشاطٍ تسويقي أساسي بغض النظر عن دراسة جدواها استراتيجيًا.

في هذه التدوينة سنناقش جدوى الاكتفاء بشبكات التواصل الاجتماعي دون غيرها وأثر ذلك على نجاح المشروع ونشاطه.

 

لا شك أن تأثير هذه المنصات أصبح كبيرًا على التسويق في الآونة الأخيرة كونها تساهم في التواصل مع الفئة المستهدفة وترسيخ العلامة التجارية في أذهانهم بشكلٍ أكبر من خلال تقديم المحتوى والعروض الترويجية، ولكن الاعتماد الكلي على المحتوى التسويقي الإلكتروني في ظل تواجد العديد من المنافسين على هذه القنوات قد لا يأتي بالأهداف المطلوبة ويؤثر على قوة العلاقة واستمرارها في ذهن العميل.

 

هذا يعني أن وصولك وتوسّعك سيتقلّص في حال اعتمادك على هذه القنوات فقط، فالتسويق يعتمد على أكثر من مجرد الكتابة والنشر على مواقع التواصل الاجتماعي، لذا قد تساعدك طرق التسويق التقليدية على الوصول لفئةٍ مستهدفة على نطاقٍ أوسع، ليكوّن حلقة متكاملة تمكّن العميل من الربط بين تواجدك الرقمي وكيانك الحقيقي الذي يتحسّسه في حياته الواقعية.

 

ويبقى عالم التسويق الرقمي نظام تقني يحتمل الصواب والخطأ، ودائمًا هنالك طرق متجددة في عالم التسويق تساعد وتساهم في الوصول للفئة المستهدفة وتحقيق الهدف.

 

هناك بعض المشاكل والتحديات المتعلقة بالتسويق عبر الشبكات الاجتماعية من أبرزها:

  • التشبّع: مشاهدة المستهلك للعديد من الإعلانات التجارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي يشتت صورة هويتك ويقلل من فرصة ثباتها في ذهنه.
  • الاستمرارية: لا يمكنك التواجد لفترة مؤقتة في شبكات التواصل الاجتماعي بل يتطلب ذلك التواجد بشكلٍ مستمر.
  • التشتت: عدم توافق هويتك التجارية مع التواجد الرقمي على قنوات التواصل الاجتماعي.

 

لذا استخدام قنوات التسويق التقليدية  قد يخدم علامتك التجارية بجانب التسويق الرقمي ويساعدك في الوصول إلى شريحة أكبر من العملاء خارج قنوات التواصل الاجتماعي.  وقبل الحديث عن مقترحات التسويق التقليدية لا بد أن نؤكد على أن المرجع الأساسي في هذا الأمر هو استراتيجية الشركة وفئتها المستهدفة – التسويق يتبع العملاء وليس العكس.

 

ماذا يمكن أن أفعل كأنشطة تسويقية غير شبكات التواصل الاجتماعي؟ 

 

  • أنشئ نشرة بريدية وقدّم محتوى ترويجي وعروض حصرية للمشتركين كنوع للترويج لخدمتك أو منتجك.
  • استخدم الإعلانات التلفزيونية والصوتية عبر الراديو، حيث تعتبر قنوات جيدة ذات أثر مستمر على متلقّيها لاعتيادهم على سماعها ورؤيتها مما يرسّخ العلامة التجارية لفترةٍ أطول.
  • صمّم المطبوعات والإعلانات الخارجية وقُم بتوزيع المنشورات في عدة أماكن تستهدف تواجد الفئة المستهدفة.
  • شارك في الفعاليات الخارجية والداخلية في الأسواق والأماكن العامة كنوع من التسويق المباشر لتعزيز ارتباط علامتك التجارية مع عملائك.
  • تواصل مع عملائك عبر الرسائل النصية أو المكالمات لضمان بقائهم على تواصل واطلاع بأحدث العروض والمنتجات والخدمات الحصرية وتعزيز ولائهم لعلامتك التجارية.
  • أعلن عن منتجك أو خدمتك مع أحد المؤثرين والمشاهير كوجه إعلاني لكسب ثقة المستهلك وتعزيز الهوية لعلامتك التجارية.
  • تفاعل مع عملائك بشكلٍ مباشر وجهًا لوجه أو عن طريق موظفي المحلات وفي نقاط البيع، للتفاعل المباشر تأثير قوي في تعزيز العلاقة بين المستهلك والعلامة التجارية.

 

تذكّر في النهاية أنه لا توجد طريقة تسويقية صحيحة وأخرى خاطئة، حدّد الطريقة المناسبة لعلامتك التجارية والتي تخدم أهدافك واستخدمها، وحاول أن تدمج بين التسويق الإلكتروني والتقليدي لتضمن الوصول لأكبر شريحةٍ ممكنة.

 

 

المصادر: 

  1. https://medium.com/better-marketing/why-your-marketing-should-never-depend-on-social-media-alone-fe63f27657ca | Delaney Jaye

 

 

, ,

meshbak_admin

0 تعليقات

اترك تعليقاً