loading

أظهر المعلومات
Meshbak | مشبك

© Meshbak 2019

عط الخبز خبازه ولا سمننا في دقيقنا؟

تم نشره أبريل 7, 2019

عط الخبز خبازه ولا سمننا في دقيقنا؟

الخدمات التسويقية

 

عط الخبز خبازه ولا سمننا في دقيقنا؟

هل يمكن استبدال شريك التسويق بفريق داخلي؟

في هذا الزمان لايمكننا أن ننكر قيمة التسويق والإعلان وأثرهما الفعّال٫ وبغض النظر عن حجم المشروع ونشاطه وميزانيته٫ فإن وجود الهيكل المناسب لتقديم الخدمات التسويقية هو عنصر أساسي للوصول للفئة المستهدفة وتحقيق النجاح.

العديد من الشركات تتطرق لموضوع بناء الفريق الداخلي بسبب التكلفة لكن الأمر لايقتصر فقط على الجان ب المادي.

في هذه التدوينة المشبكية سوف نستعرض بالتفصيل الإيجابيات والتحديات التي تترتب على كلا الخيارين

لتوفير الخدمات التسويقية:

  • الاعتماد على شريك تسويقي خارجي أو مايعرف ب agency
  • بناء فريق تسويقي داخلي

وقبل المقارنة بين توجهي “عط الخبز خبّازه” أو “سمننا في دقيقنا” نود أن نوضّح على أنه لايوجد حل واحد لكافة الشركات أو إجابة سحرية مناسبة للجميع٫ فلكل شركة معطياتها وإمكانياتها التي تؤثر على القرار ونجاحه. لذلك من المهم أن تكون الخطوة الأولى قبل إتخاذ القرار هي جمع كافة المعطيات والظروف التي تؤثر عليه بما في ذلك:

  • الأهداف التسويقية للشركة (معايير الأداء )
  • الميزانية المرصودة للتسويق (الميزانية السنوية – ميزانية التدريب – )
  • ثقافة الشركة الداخلية (الرؤية – القيم )
  • قدرات وإمكانيات الفريق الداخلي (المؤهلات والمهارات – نقاط القوة والضعف )
  • الهيكل الإداري والتنظيمي (الهيكل الوظيفي – السياسات الداخلية – الاعتماد )
  • الممارسات الشائعة في المجال والدروس المستفادة من السابقين
  • التواصل (سهولة التواصل – الانسجام بين الفريق
  • الأدوات (سهولة الوصول للأدوات التخصصية في المجال – الاشتراكات والمواقع)

بعد دراسة هذه المعطيات ومقارنتها بالميزانية المرصودة ستكون لديك فرصة أفضل لاتخاذ القرار المناسب.

تحدثنا سابقاً في مدونة مشبك عن مفهوم الشركات التسويقية التكاملية وسنطرح الآن بالتفصيل مميزات العمل مع شركة تسويقية خارجية.

 

التوجه الأول : العمل مع شريك تسويق Agency

المميزات:

  • الانفتاح: بالعمل مع شركة تسويق أنت تفتح لنفسك الباب للإطلاع بشكل أكبر على توجهات التسويق الحديثة والتقنيات الجديدة ومواكبة مستجدات المجال.
  • الخبرة: شركات التسويق المتخصصة تمتلك سجلاً حافلاً بالمشاريع مع عملاء وقطاعات مختلفة وقصص نجاح وفشل متعددة تعود عليها وعلى عملائها بخبرة عملية قد تجعل نتائج العمل معها أفضل وأقل تكلفة.
  • فريق العمل: تنشأ الشركات التسويقية حول فريق عمل احترافي متناغم ومنسجم مما يعني إداركهم لنقاط قوة وضعف كل فرد في الفريق واستخدامه في المكان المناسب بما يحقق أهداف المشروع.
  • المسؤولية: بالتأكيد فالعمل مع شركة تسويق يخفف عبء المسؤولية على فريق التسويق وهذا يعني توكيل الشركة لتنفيذ مهام ومشاريع أخرى بالتزامن. كما يعني أن يتفرغ مدير التسويق للمتابعة والإشراف وتحقيق الأهداف الاستراتيجية.
  • الحداثة: وجود فريق تسويق خارجي يعني استقلالية الفكر من المؤثرات الداخلية التي قد تؤثر سلباً على جودة المخرجات مثل ثقافة المكان والخلافات بين فريق العمل.
  • الاستمرارية: وجود شريك تسويق يعني أن خدمات التسويق مستمرة ويتم تقديمها من الشركة بغض النظر عن التغييرات الطارئة مثل استقالة أحد أفراد الفريق.

 

في المقابل توجد تحديات في العمل مع شريك تسويق خارجي قد لانجدها في حال بناء فريق تسويق داخلي منها:

  • التواصل: هل يتطلب تعديل على حملة ما ترتيب اجتماع مع الشركة أم هي مجرد مكالمة هاتفية؟ بالتأكيد أن التواصل مع فريق داخلي أسهل من
  • فترة الاكتشاف وفهم البراند: من الصعب لشريك خارجي إدارك ثقافة الشركة بشكل لحظي ويتطلب ذلك فترة من الزمن والعمل على عدة مشاريع مختلفة لبناء هذا الفهم العميق.
  • إدراك السياسات الداخلية للشركة: بالرغم من خبرات شركة التسويق إلا أنهم في بعض الأحيان قد لايدركون التنظيمات الداخلية الخاصة بشركة معينة. وهذا يعني أن هناك منحنى للتعلم في بداية المشروع يعمل عليه الطرفين لتعميق المعرفة بالإجراءات الداخلية مثل الاعتمادات والميزانيات.

 

التوجه الثاني : بناء فريق تسويق داخلي

في التوجه الآخر سنتحدث عن مميزات وتحديات توظيف فريق تسويق ماهر داخلي وسنبدأ بسرد الإيجابيات:

  • اللمسة الشخصية: يجد البعض نتائج أفضل عند وجود فريق تسويق داخلي قريب من متخذي القرار وهذا قد يكون بسبب تشربهم لثقافة المكان وقيمه واطلاعهم بشكل مستمر على التغييرات.
  • المرونة والاعتمادية: وجود فريق تسويق داخلي يعني مرونة أكبر في التعديل والتغيير٫ بالإضافة لكونه أسهل في الوصول لكافة الأطراف المعنية من المخططين والمصممين وغيرهم. وهذا قد يعني نتائج أسرع أيضاً.

 

التحديات التي قد تواجه الفريق الداخلي:

  • التكلفة: بمقارنة بسيطة ستجد أن تكلفة الفريق الداخلي تتفوق على تكاليف الشريك التسويقي خاصة أذا تم بناء فريق تسويقي متكامل بمهام متعددة. هذا التوجه أيضاً يسبب ضغطاً على ميزانية التسويق إذا لم يكن هناك استخدام مستمر ومتكامل لهذا الفريق أو مايعرف بutilization.
  • فريق العمل : العمل مع فريق إبداعي في شركة تسويقية أو إبداعية هي فرصة تصقل مهارات المبدع وتساعده في بناء سيرته الذاتية وملف أعماله. هذه الميزة للأسف لاتتواجد في كافة الشركات مما يجعل تحدي إيجاد وإقناع الفريق الماهر بالعمل داخل الشركة مع فريق إداري وليس إبداعي.
  • إدارة الفريق: بالتأكيد فإن إدارة فريق إبداعي أو تسويقي داخلي يعني توفير خبير إداري متخصص لضمان سير العمل وتحقيق أعلى مستوى من الإنتاجية. ويعني أيضاً توقع توقف بعض المشاريع بسبب استقالة أحد أفراد الفريق أو خلافات داخلية. هذا بالإضافة للوقت اللازم للمقابلة والترشيح والتهيئة والتوظيف والذي قد يؤخر السير في المشاريع وإنجازها.
  • صعوبة الاستبدال: في حال كانت هناك مشاكل متعلقة بالجودة أوالأداء فمن الصعب استبدال الفريق فوراً مما يعني مزيداً من الوقت وتعطل المشاريع.

 

ختاماً وكما وضحنا سابقاً لايوجد حل مثالي للجميع فما يناسب شركة ما قد لايناسب شركة أخرى وقد يكون الحل هو المزيج بين التوجهين الداخلي والخارجي لتحقيق الأهداف المثلى.

 

 

 

 

المصادر

 

 

 

meshbak_admin

0 تعليقات

اترك تعليقاً